عن المنصة

من نحن:

تأسَّست مِنصَّةُ الصناعييّن والـمُصدِّرين السّعوديّين في الثاني من جمادى الأولى لعام ١٤٣٧هـ الموافق للحادي عشر من فبراير لعام ٢٠١٦، وذلك برعاية كريمة من صاحب السُّمو الملكي الأمير فهد بن أحمد بن عبد العزيز آل سعود وهي أول منصة للفكر والرأي (Think Tank) تطوعية غير هادفة للربح من نوعها في المملكة العربية السعودية وهي مسجلة رسمياً في وزارة التجارة كملكية فكرية برقم 106394

تختص المنصة في شؤون القطاع الصناعي الاقتصادي وتتدارس الحالة الراهنة للقطاع والسياسات والتوجهات المؤثرة فيه وتقترح مبادرات وأفكار إبداعية صناعيّة ولوجستية وتنظيمية تدعم الصناعيين والمصدرين في المملكة العربية السعودية كما تعدّ المنصة مٌلتقى لتبادل وطرح المرئيات والمقترحات بين مختلف الصناعيين ، والمُدراء التنفيذيّين والـمُصدِّرين ، وممثلين من جميع قطاعات الصناعة الوطنيّة ، كما تشمل المنصّة شخصيات مختلفة من أصحاب القرار ومسؤولين ومؤثرين من وزارات ودوائر حكومية في المملكة وتوفِّر المنصَّة فُرصة ثمينة للتواصل بين القطاعين الحكومي والخاص ، حيث تتيح المجال للنقاش المفتوح وتبادل المقترحات لتطوير فرص العمل وإيجاد حلول لتحدِّيات السوق وخدمة توجهات رؤية المملكة العربية السعودية 2030

فكرة إنشاء منصة الصناعيين والمصدرين

انبثقت إنشاء فكرة منصة الصناعيين والمصدرين السعوديين على شبكة التواصل الاجتماعي خلال إحدى ورش عمل هيئة تنمية الصادرات في فبراير 2016 باستخدام التقنية لسهولة تواصل العقول النيرة والحريصين على مستقبل الوطن الصناعي ونسج الأفكار بشكل مباشر في ظل انشغالات بعض الصناعيين والمسؤولين عن حضور الورش والمؤتمرات وهي مبادرة تطوعية وعرضت الفكرة على الحاضرين في الورشة هذه المبادرة التطوعية و تكون خالصة لوجه الله تعالى ليست تجارية عرض منتجات وما شابه ذلك ، للنهوض ببلدنا ثم جاء الملتقى السنوي السادس للصناعيين بمركز الملك فهد الحضاري بمدينة ينبع الصناعية تحت عنوان ” التحول الوطني وتعزيز التنافسية الصناعية ” بحضور عدد كبير من القياديين الصناعيين والمسؤولين في مختلف الجهات الرئيسية والمؤثرة في التنمية الصناعية برعاية الهيئة الملكية في ينبع بتاريخ 25 مايو 2016 مع إعلان الرؤية المباركة 2030 أيضاً عرضت المبادرة و لاقت الفكرة قبولاً واستحسانا من رجال الأعمال الصناعيين والمستثمرين الصناعيين المشاركين ثم توسع المُلتقى الحمد لله تدريجياً تبعهً لاحقاً مباركة للفكرة من وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية آنذاك و الهيئة الملكية في الجبيل وينبع وهيئة تنمية الصادرات السعودية و الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة والتجمعات الصناعية واللجان الصناعية في مجلس الغرف السعودية و هيئة تنمية الصادرات السعودية في مناطق المملكة وباقي القطاعات الاقتصادية الرسمية .

وتعد منصة الصناعيين والمصدريين السعوديين فرصة لالتقاء الرؤساء التنفيذيين ورؤساء مجالس الإدارة الصناعيين وأصحاب القرار من مسؤولي الدولة من أصحاب المعالي والسعادة والتواصل ما بين اللجان الوطنية الصناعية من جهة ومع القطاعات الحكومية الصناعية من جهة أخرى وتوسيع التواصل وتقاسم الرؤى لإحداث شراكة تنموية مستدامة بين الأطراف المُشاركة في التنمية الصناعية والصادرات السعودية ومشاركة القطاع العام والخاص وتطورت الملتقى تدريجياً وأخذ باتساع أعضائه و أنبثق أول ملتقى للصناعيين والمصدرين على أرض الواقع من رحم هذا التجمع يوم 2 أبريل 2017 تناول العديد من القضايا التي تخص الصناعيين والصادرات وسبل إزالة المعوقات التي تواجههم و أخذ مرئياتهم وتم تكريم المهندس جاسم الشمري سفيراً فخرياً للصناعة السعودية ومنها بدأت مسيرة التنمية الصناعية لسفير الصناعة السعودية وأصبح يقام الملتقى بصفة دورية في مختلف مناطق المملكة كل ثلاث أو اربع شهور في مدينة داخل المملكة خصوصاً في المناطق الواعدة .

 

كلمة الأعضاء:

نشكر حكومتنا الرشيدة وولاة أمرنا الذين لا يألون جهداً على دعم الصادرات السعودية وتطوير الصناعة والدخول ضمن منظمة التجارة العالمية في سبيل النهوض والرُقي في المملكة العربية السعودية و لتحقيق الرؤية المباركة ٢٠٣٠ وبرامجها المختلفة وعلى رأسهم برنامج التحول الوطني وبرنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية كما نشكر القيادة على توجهاتها الرشيدة نحو التكامل والتمكين الصناعي من خلال ما تقوم به الأجهزة الحكومية المختلفة كوزارة الصناعة والثروة المعدنية ووزارة التجارة ووزارة الاستثمار ووزارة الطاقة ووزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية وهيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية وهيئة تنمية الصادرات السعودية وهيئات ووزارات أخرى فالقطاع الحكومي لاعب محوري في دفع عجلة الاقتصاد الوطني والارتقاء به في ليكون في مصاف الدول المتقدمة ومن هذا المنطلق تأسست هذا المنصة المباركة للتكامل مع الجميع وتحقيق الأهداف الطموحة ولذلك فإن المسؤولية عظيمة وواجبنا تجاه ولي أمرنا ووطننا الغالي كبير ولن ندخر جهداً في تقديم كل ما لدينا من خبرات وآراء لننعم بالرقي والازدهار الدائمين بإذن الله و نسأل الله عز وجل أن يكون التوفيق والنجاح حليفنا جميعاً ، ولا يسعني إلا أن نتوجه بالشكر الجزيل لله أولا ثم لحكومتنا الرشيدة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظهما الله ثم الى وزارة الصناعة والثروة المعدنية ومنظومتها وباقي القطاعات الحكومية الأخرى لاهتمامهم الدائم والمستمر في دعم هذا الرافد الوطني المهم في تطوير الصناعة الوطنية وتنويع مصادر الدخل والتحول الى بلد صناعي منتج في مصاف الدول الصناعية الكبرى حيث إن علاقة الصناعة هي علاقة تشابكية مع جميع أجهزة الدولة والله ولي التوفيق

الهدف من تأسيس منصة الصناعيين والمصدرين السعوديين:

إن زكاة العلم العمل على نشره ومن التواصي بالحق إشاعة ما ينفع الناس في معاشهم ورفعة أوطانهم وهدف منصة الصناعيين والمصدرين السعوديين هو التبادل المعرفي من خلال رفع مستوى سقف العمل التطوعي من القيادات في القطاعين العام والخاص وذلك عبر مشاركات و حوارات حقيقية في إنتاج سلسلة نقاشات علمية صناعية واقتصادية رصينة لتتحول إلى تطبيقات وطنية هادفة وفق توجهات الرؤية المباركة ٢٠٣٠ ودعم جهود الدولة- رعاها الله -وتفعيل المواطنة الحقيقية من أبنائها في النهوض وتطوير عجلة التنمية الاقتصادية لخلق بيئة صناعية تنافسية ورفع أسم الوطن عالياً صنع في السعودية في المحافل الدولية .

استراتيجية منصة الصناعيين والمصدرين السعوديين:

الرؤية:

مركز التفكير الصناعي واللوجيستي الأول في المملكة خلال الخمس سنوات حتى 2025

الرسالة:

تقديم التوصيات والمقترحات المتعلقة بالشأن الصناعي ودعم الصادرات

القيم:
  • دافعنا هو الولاء لهذا الوطن وقياداته وبذل كل ما نستطيع لتحقيق رؤية المملكة 2030
  • نلتزم بأعلى معايير السلوك والمسؤولية تجاه الأفكار والمقترحات والتوصيات التي نطرحها
  • نحترم ونقدر الجميع ونستمع من الجميع ونرحب بجميع الآراء المتخصصة
  • نسعى بدأب إلى اقتراح أفكار إبداعية وحلول متنوعة للنهوض بالقطاع الصناعي واللوجيستي
  • الشفافية والعمل الجماعي لخدمة هذا الوطن والوصول به الى فوق هام السحب
استراتيجيتنا:

منصة صناعية تجمع رجال الأعمال الصناعيين والمصدرين مع ممثلين من القطاعات الحكومة وشبه الحكومية المعنيين بدعم وتطوير الصناعة السعودية وتنمية الصادرات لدعم وتعزيز المنتج الوطني داخلياً وخارجياً من خلال توليد الأفكار وتقدم المعلومات والبيانات اللازمة وتعزز شراكة القطاعين العام والخاص وتتبادل المعلومات والأفكار والمقترحات لتذليل المعوقات والصعوبات التي تواجه الصادرات السعودية والتسويق الخارجي للمنتج السعودي كما أن المنصة تمثل حلقة وصل بين المستثمرين الصناعيين والجهات الحكومية وشبه الحكومية تمكن الصناعيين من الاستدامة والنمو والتصدير وهي صوت الصناعي السعودي

الأهداف الاستراتيجية:

  1. سد الفجوة بين القطاعين العام والخاص وتقريب وجهات النظر
  2. زيادة الإنتاج الفكري في عالم الصناعة وتبادل الخبرات بين الصناعيين وأهل الخبرة.
  3. الوقوف على التحديات التي تواجه الصناعيين والمصدرين واقتراح الحلول لها وإيصالها الى المسؤولين لتذليلها.
  4. اقتراح الحلول وتقديم الأفكار التي تساهم في رفع نسب السلع والمنتجات المصدرة إلى خارج المملكة
  5. تحويل الأفكار والاقتراحات المبتكرة من المنصة إلى نتائج ملموسة عن طريق ورش عمل ومبادرات.
  6. تعزيز التواصل الفعال مع القطاع الحكومي وشبه الحكومي والغرف التجارية ولجانها المعنية بالصناعة السعودية ودعم “صنع في السعودية”
  7. الإلمام بظروف الصناعة في جميع مناطق المملكة ودعم المستثمرين المحتملين بالآراء والبيانات للدخول في استثمارات صناعية في المملكة.
  8. تعزيز الدور الوطني والمسؤولية في العمل الجماعي التطوعي المعني بالصناعة وتشجيع التطوع في هذا المجال
  9. تقديم المشورة والرأي للقيادة والجهات الحكومية وشبه الحكومية للنهوض بالاقتصاد الوطني وتعزيز خطط التنمية وخلق الوظائف وزيادة المحتوى المحلي وتحسين ميزان المدفوعات ورفع الناتج المحلي
  10. تقديم التوصيات التي تساهم في تعزيز دور الشباب والشابات السعوديات الطموحين في الصناعة السعودية وتشجعهم على المشاركة في خطط التنمية الصناعية في المملكة
  11. تقديم التوصيات التي تساهم في تطوير اللوائح والسياسات والتنظيمات المرتبطة بالقطاع الصناعي واللوجيستي في المملكة لتسهيل الاستثمار الصناع في كافة المجالات
  12. دراسة وبحث التطور المستمر في الصناعة عالمياً وآثار الثورة الصناعية الرابعة والثورات الصناعية المقبلة والتحول الرقمي والتقنيات الرقمية الناشئة وأثرها على الصناعة ومناقشتها والخروج بأفكار تدعم الصناعة الوطنية

الهيكل التنظيمي:

  • رئيس المنصة
    • نائب الرئيس للصناعات الثقيلة
    • نائب الرئيس للصناعات الخفيفة
    • نائب الرئيس للصناعات الرقمية
    • نائب الرئيس للصناعات المرتبطة بالطاقة
    • نائب الرئيس للشؤون الاقتصادية والتنمية
    • نائب الرئيس للصناعات الدولية
    • نائب الرئيس لدعم الصادرات والمحتوى المحلي
    • نائب الرئيس للاستراتيجيات
    • نائب الرئيس للحوكمة
    • نائب الرئيس للعلاقات والتواصل
    • نائب الرئيس للمكاتب الاستشارية
  • المجلس الاستشاري يتبع للرئيس ويضم
    • أعضاء المجلس بألقابهم وأدوارهم
    • اللجنة التنفيذية وتضم أعضاء من المجلس بألقابهم وأدوارهم
  • مجلس العلاقات مع القطاعات الحكومية
  • مجلس العلاقات مع القطاع الخاص والمستثمرين
  • مجلس العلاقات مع القطاع شبه الحكومي

شارك المحتوى عبر:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram